هكذا تمارس المرأة عنفها بحق الرجل


الممثلة فاطمة صفا تتابع الحفل
نسوة كافيه - تصوير: خالد عياد
جذبت تلك الصبية التي تبدو أنوثتها صارخة تعليق أحد مصوّري التلفزيون بالقول: " حرام . . كتير هلقد ! النساء يمارسون العنف ضدّ الرجال ويدّعون أنهم يتعرضون للعنف . . أنظر إلى هذا الجمال الفتّان ألا يُعدّ عنفاً بحقنا نحن الرجال . ." ومضى يتمتم في نفسه كلمات غير مفهومة . . بعدما طغى صوت الإعلامية جيهان الملا على بهو قاعة الإحتفالات في قصر الأونيسكو معلنةً بدء «الحفل الفني الشبابي لمناهضة العنف»، الذي دعا إليه تجمع «لا للعنف ضد المرأة»، لمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان الذي أقرته الجمعية العامة للامم المتحدة.


جرت وقائع الحفل بحضور حشد من الفنانين، والإعلاميين، والمثقفين، وألقت خلاله الملا كلمة تخفي بينَ سطورها ألم عميق تجرّعت مرارته من كأس زوجها السابق، واعتبرت " أنّ من المخجل ، ومن المحزن في هذا القرن ان نقف على المنابر في بلد صدّر الحرف وشرّع الحقوق مطالبين بحقوق باتت مجرد كلمات تتناقلها وسائل الاعلام كافة والجمعيات والمؤسسات والناشطين والمواطنين دون ان تلقى اي ردود فعلية، أليس من حقنا كمواطنين ان نعيش تحت سقف دولة تقوم برعايتنا واحتضاننا، أما ان الاوان أن يصدر قانون يحمي المرأة التي تنتهك كرامتها ! " .


تخلل الحفل، رسم حي من وحي المناسبة للفنانة التشكيلية دارين سمعان، وتمّ إزاحة الستار عن لوحة للفنان التشكيلي زاهر مهيب البزري، كما تضمّن وصلة موسيقية وغنائية للعازف ربيع سلامة، وأخرى للعازفة كريستينا ماريا بيرليا، كما عرضت الكاتبة هبة راجحة لكتابها "يوميات عاشقة"، التي تعرض فيه لمعاناة يومية تواجهها نساء معنفات، إضافة الى إطلاق موقع التجمع «www.womenspring.com»، وهو الموقع الذي يرصد إنتهاكات النساء المعنفات.


وقد ألقت كلمة تجمع "قل لا للعنف ضد المرأة" الناشطة مي الشامية، التي توقفت عند مسيرة التجمع ومراحل إنشائه على يد الناشط الحقوقي طارق ابوزينب، " الذي عمِل طوال فترة سنة ونصف بجهد ومثابرة على ترسيخ مفهوم حقوق المرأة والإنسان في لبنان، وقد نجح في استقطاب كافة الطاقات البشرية الشبابية الإبداعية المتنوعة، لمناهضة العنف الممارس ضدّ المرأة وهو إنتهاك صارخ لحقوق الإنسان"، وختمت بمطالبة الدولة اللبنانية بتحمّل مسؤولياتها عبر إلغاء التمييز في قوانينها وإصدار قوانين تحمي المرأة من العنف، وإشراك المرأة في مؤسسات صنع القرار السياسي " .


بعدها، وزع مؤسس التجمع طارق أبو زينب وعضو التجمع علي طبارة الدروع على المكرمين من شخصيات اعلامية وفنية واجتماعية وحقوقية ساهمت في دعم ومناصرة التجمع وقضايا المرأة . . وكان أهمّ ما خرج به هذا الحفل أنه نجح في جمع كل الجهود والطاقات التي تعمَل لنصرة قضايا المرأة في لبنان، ليقفل ملف العنف ضد المرأة ويفتح ذلك المصوّر الصحفي باب العنف الموجّه من المرأة للرجل عبر الأنوثة الصارخة . . وبالرغم من أنّه عنف ناعم . . إلاّ أنه يبقى عنفاً ! .


























































التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *

    كkaram nasser eddine من: لبنان صور
    اتمنى لك التوفيق الدائم والمزيد من النجاح وكل عام وانت بخير
    د حسن سلمان فاخورى من: صور
    انسانة انسانة حرى ، وقد أهيف والعين ترمق للنهود وتعصف والقلب يعصر بالشغاف دماءه لماراى رقص النهود يرفرف انسانة حنت لنفسى مثلما حنت شفاه من شفاه ترشف انسانة مرت بطرفى مثلما مرت سهام فى الوغى تستهدف حسناء زاهية ،وخصر يعصر وعيون حوراء ،ونفس تأنف والجيد منها كالغزالة وصفه والطرف اكحل والجبين يشرف يهوى فؤادى حبها فكأنما ملكته حتى لا يعى مايعرف وركضت اسرح خلفها متسائلا شده الفؤاد بحرقة اتلهف قلت ارحمينى رب فجر طالع اشكى شجونى ، والفؤاد المدنف ووقفت ارقب ما يكون جوابها هل يعتريه تصنع وتكلف قالت : لانت فتى كبير شأنه ان الهوى امر لديك مزيف وبأن حبك لم يزل يمشى كما تمشى السكارى فى الدروب تهرف خير لمثلك ان يجود بعلمه كى لا تضر به الرياح وتعصف ولديك اهل قد يعز عليهم ذاك اللقاء ونفسهم تتخوف قلت : امهلينى رب انى جاهل طعم الحياة وما اكن واعرف ليس الكبير على الهوى بمحرم ان النفوس تقاس حين تثقف وتركتها حيرى ، وبان خداعها ووعيت كيف اكون او اتصرف ورجعت ادراجى ،وعفت سلامتى وعرفت ان الدرب لا يتكيف ومسحت عن عينى كل غشاوة ورجعت عما قد يضر ويتلف ثم انثنيت على الكفاح مغامرا نبل المعالى والعلاء يشرف ووعدت نفسى ،لاأعود لمثلها حتى أنال وأبتغى ما أعرف د حسن سلمان فاخورى صور
    carmen jbara من: بيروت- لبنان
    تحية إلى نسوة كافيه وإلى مؤسسها الصحافي المبدع الأستاذ علي عطوي
New Page 1