Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com














أيهما أوفى المرأة أم الكلب !


كتب: د. عدنان الترك - 13-07-2011
يُعرَف الكلب بوفائه الشديد لصاحبه، حتّى باتَ الوفاء صفة ملازمة للكلاب، لذا من الضروري الأخذ بعين الإعتبار، أنّ هذا المقال لا يتعرّض لكرامة المرأة بقدر ما أنه مثَل يُضرَب ولا يُقاس، فاليوم إذا أراد أحدهم أن يمدح وفاء الآخر وإخلاصه، يشبهه بوفاء الكلب، لذا أريدكم أن تقرأوا جيداً هاتين الروايتين اللتين ستكتشفون من خلالهما، من هو الأكثر وفاءً المرأة أم الكلب !

يُحكى أنّه كان هناك ملكاً عظيم الشأن يحب الخروج كثيراً للنزهة والصيد والسفر وكان لديه كلب لا يفارقه أبداً ويحبه حباً شديداً، وفي يوم من الأيام خرج الملك إلى بعض المتنزهات وطلب من الطباخ أن يعد له اللبن، انصرف الملك وقام الطباخ وصنع للملك اللبن ونسي أن يغطيه لانشغاله، فجاءت أفعى كبيرة ونفثت سمها في اللبن فرآها الكلب ولكنه لم يستطع أن يفعل أي شيء معها، وكانت هناك جارية خرساء قد رأت ما حصل .

وعاد الملك من رحلة الصيد وطلب منهم أن يحضروا اللبن فأحضروه، فحاولت الجارية الخرساء أن توضح للملك أن اللبن فيه سم فلم يفهم ما تقول، وبدأ الكلب ينبح ويصيح حتى لا يشرب الملك هذا اللبن المسموم فلم يلتفت إليه فلما رآه الكلب يمد يده إلى اللبن ليشرب قفز على المائدة وشرب من اللبن فسقط ميتاً للتو، ففهم الملك أن اللبن كان مسموماً فسأل الجارية : هل كان اللبن مسموماً ؟ فأشارت إليه ووضحت له بالإشارات، فقال الملك لكل من حوله : إن هذا الكلب لن يدفنه غيري بعد أن فداني بحياته ... فدفنه وكتب على قبره عبارات المديح والإطراء لوفائه.

لكن في المقابل، يروى أنّ امرأه توفي زوجها، فحزنت عليه حزناّ شديداّ، وبعد دفنه واظبت على زيارة قبره لتبكي وتندب عليه، وقد صودِفَ أن حُكِمَ بالشنق على أحد ابناء بلدتها، فشنق في مكان مجاور لقبر زوجها ووضعت الحكومة حارساّ على جثة المشنوق حتى لا تسرق، وذات يوم سمع الحارس صوت هذه المرأة تبكي على زوجها وتتحسر على فقده فتوجه اليها ليواسيها ويخفف من لوعتها، وعندما سألها عن سبب بكائها، اخبرته واباحت له بما عندها من حزن، فطيّب خاطرها بفقد زوجها.

ثمّ عرض عليها الزواج، فسرّت المرأة سروراّ عظيماّ ونست حزنها على زوجها، وقال الرجل: هيا بنا لإتمام معاملات الزواج، وبعدما رجع الى حراسة المشنوق وجد ان الجثة قد سرقها اللصوص، وهو المسؤول الوحيد عنها، فارتعد خوفاً من عقاب الحاكم له، فقالت له المرأة: لا بأس،أنا ادبّر المسألة، فقال لها كيف؟ قالت: قم بنا لنخرج جثة زوجي من القبر، ونجعلها مكان جثة المشنوق، وبذلك تنجو انت من العقاب ! .


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *

عدد التعليقات على هذا الموضوع (3 )


  1. رندا (من: لبنان)

  2. هذه الرواية لا تعطي الصورة الحقيقية التي تحصل في الواقع. واذا ما أجرينا دراسة مقارنة ايهما اكثر اخلاصا المرأة ام الرجل نجد بالطبع المرأة هي الاكثر اخلاصا في حال وفاة زوجها. فهي في اكثر الاحيان لا تتزوج وتربي الاولاد واذا قررت الزواج فبعد فترة من الزمن. اما الزوج فلا ينتظر حتى الاربعين على وفاة زوجته واكثرية الرجال يتزوجون بعد وفاة زوجاتهم . والجدير بالذكر ان الزواج هو حق شرعي لكل منهما ولكن المجتمع دائما يهاجم المرأة اذا تزوجت ويجد عذرا للرجل : ايه حرام بدو مين يطبخلو او يهتم به. وهل هذا محرم على المرأة وقد اعطاها الله هذا الحق الشرعي. هذه الرواية لا تخبر بالحقيقة الموجودة على الارض .


  3. Rami (من: lebanon)

  4. الحق معك رندا .. أرجو من صاحب هذا المقال أن لا يكون حيادي و أن لا ينحاز الى جنس الرجال لأنه رجل .. فالواقع والدراسات والإحصتءات تثبت عكس الذي تقوله يا د. عدنان .. أيهما أوفى الكلب أم الرجل ؟ أكيد الكلب لأن الرجل لا يفكر إلا في شهوته و قضيبه


  5. ssird (من: maroc)

  6. الكلب أكثر وفاء من المرأة شكرا على هذا المقارنة البسيطة



 


 

© 2011 neswacafe.com
موقع نسوة كافيه - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة